ختام العشاري.. لا حرمة لدى الحوثية.. لماذا؟

الصحفي برس سليم بن عبدالعزيز

في حادثة قتل ختام العشاري في العدين محافظة إب من قبل الحوثية ما يكشف عن الآتي:

– إن الحوثية في تركيبتها العقائدية وأيدولوجيتها البشعة والبدائية والمتوحشة ومن خلال فعلتها المستنكرة دينا وقانونا وعرفا  عبر تهجمها على أم واطفالها ومن ثم الإعتداء عليها حتى فارقت الحياة تكشف عن وجه الحوثية الحقيقي والمتستر خلف يافطة دينية ودعاوى وطنية زائفة، كما تميط اللثام عن توجه راسخ وثابت ايدلوجيا وعقائديا وتربية وتنشئة تنظيمية تعتبر كل ما هو يمني سواء كحقوق عامة او خاصة ،حرمات بيوت وانسانية ليس  لها شأن وشأو لديها ولا يوجد في قاموسها ما يمنعها او بالإمكان ردعها عن كل ما تسول له انفسهم، وبدليل زج كثير من النساء في ردهات معتقلاتهم، ممارسة التعذيب بحقهن، وكل فعل مشين وحاط من حق الإنسان، وأول حق لها كإنسان حق الحياة.

وعليه فمطالبتنا – كرأي عام- ومجتمع اهلي ومدني وسياسي ومظاهر احتجاجنا وادانتنا ضد انتهاك الحوثية لحرمات البيوت والنساء والأطفال لا مكان له ولا مجال امام الحوثية وتركيبتها العنصرية وممارساتها وافعالها اللأخلاقية والتي يندى لها جبين كل حر،اذ الحوثية كجماعة وقوة تنظيمية امتدادا لحركات وتنظيمات هدامة وارهابية وجماعات مغلقة تقتات العنف وتعتبره سلوكا وموقفا “وطنيا واخلاقيا ودينيا” وهو بالضد من كل هذه مجتمعة لهو بمثابة لغو فكري وحقوقي وسياسي واجتماعي !

فإذا كانت الحوثية لا تعترف ولا تقر بحقك كإنسان”=امرأة او رجل/طفلا او عاجزا وكبير سن” في الحياة فمطالباتنا باحترامها لحق الحرمات يعد ضرب من العدمية والاستهلاك الإعلامي ليس اكثر.

  1. كما أن الحادثة تلك واخواتها من جرائم تقض مضجع المجتمع الأهلي والسياسي والمدني جراء الممارسات الحوثية وبشاعة فعلها لتكشف أهمية وضرورة الدولة ليس كحاجة انسانية ووجودية مجردة، بل وأن اسقاط الدولة من قبل الحوثية واستمرار ذلك واستمرائه من قبل الناس يعكس خللا قيميا وسياسيا واجتماعيا وثقافيا كبيرا وحدثا جللا؛ فالدولة المحكومة بالقانون والمحتكمة بالأعراف الوطنية والدولية هي ما يجب ان تحكم وتحتكر العنف وتنظم الإجراء وتتخذ العقوبات الرادعة لأي انتهاك امني او سياسي او اجتماعي ،وليس جماعة مارقة وخارجة عن العرف والقانون والدين والوطنية كا الحوثية.

سيما والحوثية بفعلتها تلك او بافعالها الأم “اسقاط الدولة” تبتغي تدمير البنية الأساسية وحاجز الصد الأساسي الرسمي “الدولة” والشعبي” المجتمع” وصولا إلى البنية النفسية للمجتمع الأهلي المناوئ لها وافعالها المنكرة تلك، وبإسقاط الدولة كذهنية قارة ومتحكمة في عقل ووجدان الشعب وحاكمة وناظمة لوجهتهم وتوجهاتهم المجتمعية ؛فقد اضحى المجتمع الأهلي في لحظة انكشاف كامل امام هذه الجماعة التي لا ترقب في انسانها اليمني الا ولا ذمة.

فالحوثية هنا تبتغي ارهاب الناس واسقاط كامل حقوقهم التي ناضلوا من اجلها طيلة ستة عقود، واعادتهم إلى حالتهم الأولى التي كانت الإمامة هي كل شيئ كطبقة وفئة واليمني لاشيئ ومستباح العرض والمال والجسد”النفس”والعقل والوطن، بوصفه بيتا وجغرافية ودولة ونظاما، وهذه الإستباحة الكاملة تعني السيطرة وتغول قوة الحوثية واستحكامها على كل شيئ، مع ما ينطوي ذلك على مصادرة حريته ولا مجال للقبول بحياته سوى ان تعني وتفضي إلى حياة الجماعة “الحوثية/الإمامة “أعني، والا فالموت هو القاسم المشترك لكل من يقول للإماميين الجدد لا!

أي أن الحوثية كسلطة غاشمة وانقلاب وتمرد قذر تريد التحكم بحياة الناس وموتهم ايضا، فحياة الناس وموتهم بالنسبة للحوثية ناهيك عن ارزاقهم ومعايشهم وتوجهاتهم لا بد أن تكون بيد الحوثية ،ووحدها من تقرر متى يموت هذا/ه،وكيف يعيش/تعيش،ولما يفضي لبقاء واعاشة الحوثية ومصلحتها دون مصلحة اليمن واليمنيين بمختلف توجهاتهم وانتماءاتهم وفئاتهم ككل.. فهل بعد هذا من كارثة وجودية تقتضي المصلحة الوطنية والدولية والإنسانية من هزيمتها والنيل منها!؟

شاهد أيضاً

ثورة سبتمبر في ذكراها الـ57 .. ما بين الثورة والنكبة

احمد الماس إن ثورة ال26 من سبتمبر 1962م كانت نتاج لنضالات أحرار شعبنا اليمني،،والذين رفضوا،،الظلم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *